طباعة
الزيارات: 420

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

المديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي

مركز البحث في العلوم الإسلاميَّة والحضارة بالأغواط

ينظم الملتقى الدولي حول:

مناهج تحقيق المخطوط العربي بين الهواية والدراية

يومي  03 – 04 ذي القعدة 1444ه الموافق  لـــ23 - 24 ماي 2023م

عن طريق Google Meet

الرئاسة الشرفية للملتقى الدولي

أ.د مبروك زيد الخير                                      د. أحمد بن الصغير

رئيس الملتقى: د. إكرام بن عيسى                                                   نائب رئيس الملتقى: د. محمد خبيزي

التنسيق العام للملتقى:

د. نور الدين بن نعيجة          د. توفيق برغوثي            د. طيب قديم   

أ. فريحة بوفاتح

رئيس اللجنة العلمية: د.  محمد بن عزوزي             رئيس اللجنة التنظيمية: د. علي غريبي

التعريف بالملتقى الدولي:

خمسة قرون مرت على إنشاء أول مطبعة عربية في أوروبا - وفق أكثر الباحثين - وهي المطبعة التي عُرفت بمطبعة الفاتيكان 1514م، في مقابل ذلك ما يقرب من قرنَين مَرَّا على حركة نشر التراث العربي بأيدي أبنائه، كانت تلك المطبوعات في الشرق والغرب في جملتها لا تعدو أن تكون نسخة أخرى من المخطوط، لكن تزامن مع نشوء الحركات الدينية الإصلاحية في الغرب في منتصف القرن السابع عشر نشأ علم النقد الكتابي، في محاولة من الإصلاحيين لإعادة بناء النص الصحيح للكتاب المقدس، وعن هذا العلم تفرع علم نقد النصوص عند المستشرقين فطبقوه على النصوص العربية بأشكال متفاوتة.

على الجهة المقابلة من المتوسط كان المباشرون للطباعة في جملتهم من العلماء، ولم يكن أحد منهم قد اطلع على ما يسمى بـ"علم نقد النصوص" عند الغربيين، وإن كانوا قد اطلعوا على المطبوعات الأوروبية مجرد اطلاع،  قد عمدوا إلى اتباع ما ألفوه من تقاليد التصحيح والمقابلة المعروفة في أوساط نساخة المخطوطات العربية، وربما طبع هؤلاء الأوائل الكتاب مع الحفاظ على الحواشي والتعليقات الموجودة في المخطوط؛ لذلك عُرف المباشرون لعملية النشر تلك بـ"المصححين"، جريًا على تصحيح المخطوطات.

ومن ثمّ احتاج مصطلح التصحيح إلى ستة عقود كي يتحول إلى مصطلح التحقيق مع أحمد زكي باشا، في عام 1911م عندما نشر كتاب الأدب الصغير لابن المقفع، واصفًا عمله بـ"التحقيق"، لكنه بالطبع ليس هو نفسه التحقيق الذي نعرفه اليوم، إنما كان مزيجًا بين الطرق التقليدية للتصحيح والمقابلة، وبعض الأمور المقتبسة من طريق المستشرقين في تحقيق النصوص، ثم آل الأمر بنا إلى عشرات الكتب في مناهج تحقيق النصوص، وكثير من الجامعات أقرت علم تحقيق النصوص مادة للدرس والبحث، كما أقرت منح الدرجات العليا عن طريق تحقيق النصوص ودراستها.

وعليه وجب التعامل مع المخطوط العربي بآليات علمية يتقيد بها كل المهتمين بتحقيق التراث المخطوط، والباحثين، وطلاب الدراسات العليا، بغية الوصول به إلى الصورة العلمية التي خرج بها من يد مؤلفه، وهو ما يعرف بعلم التحقيق أو الفيلولوجيا، فالتحقيق العلمي للمخطوطات له خصوصياته وضوابطه، وصنعة لها أدواتها.

في هذا السياق، واستلهاما من هذه المسيرة الممتدة في الزمان والمكان من التصحيح والمقابلة إلى التحقيق والدراسة يأتي هذا الملتقى الدولي، في محاولة استكشافية للمناهج والأدوات والأطر التي تحيط بالمخطوط العربي من جوانبه المختلفة، ومن جهة أخرى استشراف أمثلها وأنجعها.

 

أهمية الملتقى:

ومِن هنا كان هذا الملتقى الدولي الموسُومُ بــــــ" مناهج تحقيق المخطوط العربي بين الهواية والدراية "، الذي ينظِّمه مركز البحث في العلوم الإسلاميَّة والحضارة بالأغواط التابع للمديرية العامة للبحث العلمي والتطوير التكنولوجي بالجزائر، يهدف إلى ما يلي:

-  التعريف بالمخطوطات الموجودة في الخزائن العربية والأجنبية، والكشْف عن النَّادر منها، والحديث عن سُبل إخراجه وتحقيقه.

-  المساهمةُ في وضع خُطة عمليَّة لإخراج المخطُوطات العربية في سياقِ رسْم معالم  كيفية التَّعامل مع التراث الإسلاميِّ تحقيقا ودراسةً، نشرا وطباعة.

-  الحديثُ عن مناهج التَّحقيق العلميِّ للتراث العربي المخطوط، ودراسةُ محاسن هذه المناهج وعُيوبها، ومُحاولة الوصول إلى المنهج الأمثل الذِّي يحفظُ للمخطوط هيْبته ويُبقيه منبعا للعلم والمعرفة.

أهداف الملتقى:

- ترسيخ مَلَكة تحقيق المخطوطات من خلال الممارسة النظرية والتطبيقية، والتوسع في استثمار أدواته وأساليبه.

- الوقوف على أهم مناهج المحققين.

- تبادل الخبرات الأكاديمية بين الباحثين في مجال تحقيق التراث المخطوط.

- إثراء حركة التحقيق وتطوير وسائله، وبناء معالم وضوابط، وأدوات تسهّل على الباحثين، والمهتمين بالتراث المخطوط لهذه الصنعة.

- الانتقال بالدراسات الأكاديمية من النقل والكلام النظري إلى الدراسات العملية والتطبيقية.

محاور الملتقى:

المحور الأول: المخطوط العربي

- علوم المخطوط (الأهمية - الحقوق القانونية)

- المخطوطات العربية (تاريخ المجموعات - المكونات - الخصائص  - الخطوط - الرموز - الزخارف)

- صنعة التحقيق (الأدوات - المناهج)

المحور الثاني: التحقيق بين الهواية والدراية

- اختيار النص، معايير اختيار النُّسَخ والمفاضلة بينها

- مقابلة النص والتعليق عليه

- صنعة التوثيق والتخريج (الأحاديث – التراجم - الأماكن) بين خدمة النص وإثقاله.

- كشافات وفهارس مادة المخطوط

المحور الثالث: واقع التحقيق في الجزائر والوطن العربي (التحديات والعوائق)

- التراث المخطوط في الدراسات الأكاديمية (كل التخصصات)

- تجارب وطنية ودولية في استثمار التراث المخطوط

- دور المحققين الهواة في تحقيق المخطوط العربي

- دور الملتقيات والدورات التكوينية للارتقاء بتحقيق المخطوطات في الوطن العربي.

- رقمنة المخطوطات.

الهيئة الاستشارية والعلمية للملتقى الدولي

أعضاء اللجنة التنظيمية:

الاسم واللقب

الصفة

د. أحمد بن قسمية

عضوا

أ. فريحة بوفاتح

عضوا

فريحة الحويطي

عضوا

طارق مجلد

عضوا

أمينة درافة

عضوا

كريمة بورحلة

عضوا

إيمان مقوسي

عضوا

فاطمة الزهراء  شتيح

عضوا

سناء بلمشري

عضوا

مصطفى خيراني

عضوا

فريحة زنبط

عضوا

الفئة المستهدفة:

المعنيون بالمشاركة في الملتقى:

الأساتذة - طلبة الدراسات العليا في المعاهد والجامعات، العاملون في المعاهد والمراكز البحثية والمكتبات، المهتمون بالتراث وتحقيقه ونشره.

شروط تقديم الأبحاث للملتقى:

  1. ضرورة الالتزام بمحاور الملتقى ومقتضيات البحث العلمي من التقسيم والتوثيق.
  2. التوثيق يكون أسفل كل صفحة (المؤلف، العنوان، الجزء، الصفحة)، وتدوين البيانات كاملة للمرجع آخر البحث في قائمة مصادر البحث ومراجعه ترتيبا هجائيا.
  3. تتضمن المداخلة ملخصا باللغة العربية و آخر باللغة الفرنسية أو الانجليزية أو التركية أو الإسبانية في حدود صفحتين على الأكثر مع إدراج الكلمات المفتاحية.
  4. سيرة ذاتية منفردة لا تتجاوز صفحتين تكون على صيغة word .
  5. الالتزام بعناصر المقدمة: ( التعريف بالموضوع – الهدف – الإشكالية – بنية البحث – المنهج المتبع)، على أن تعرض الخاتمة بجملة من النتائج المتوصل إليها مع ذكر الطموحات والتوصيات.
  6. تقبل المشاركات الفردية فقط باستثناء طلبة الدراسات العليا تأتي بحوثهم بمشاركة مشرفيهم.
  7. تحرير المشاركات يكون على صيغة word وpdf على أن تكون عدد الصفحات بين 10 إلى 25 صفحة كحد أقصى.
  8. تكتب البحوث باللغة العربية خط Sakkal Majalla بحجم 16 في المتن و 12 في الحاشية، واللغة الأجنبية بخط Times New Roman بحجم 14، مع ترك مسافة 2 سم من كل الجهات الأربعة، مسافة مفردة  1 سم بين الأسطر.
  9. - طريقة التهميش تكون بطريقة آلية وفي نفس الصفحة.
  10. - تكون صيغة نماذج الصور والمخططات والأشكال على شكل Sous forme d’image على أن يكون ذكر العنوان أعلى الصورة والمصدر  أسفلها ويهمش آليا. 

شروط قبول المشاركة:

- يشترط في بحث المشاركة ألاّ يكون مستلا من رسالة جامعية أو مقالة أو مداخلة علمية تمّ المشاركة بها في نشاطات علمية سابقة.

- التزام المشارك بالتعديلات المطلوبة في حالة قبول المداخلة وفق تقرير التحكيم، وفي المواعيد المحددة.

- يتم ترتيب البحوث على حسب كل محور تنازليا، ثم يتم توزيع البحوث المشاركة على حسب الجلسات وفق ما يسمح به برنامج الملتقى.

- لا تلتزم إدارة الملتقى بتقديم تبرير عن عدم قبول أي بحث لم يتقيد صاحبه بالشروط المتفق عليها.

مواعيد مهمة:

- آخر أجل لإرسال ملخص البحوث المرشحة للمشاركة من تاريخ الإعلان عن الملتقى إلى غاية : 25 جوان 2022م

- الرد على الملخصات المقبولة من يوم : 26 جوان إلى 05 جويلية 2022م

- آخر أجل لاستقبال البحوث كاملة من يوم: 06 جويلية إلى 30 سبتمبر 2022م

- فترة تحكيم البحوث من يوم 01 أكتوبر إلى 30 أكتوبر 2022م.

- تاريخ انعقاد الملتقى يومي: 23 - 24 ماي 2023م

 ترسل الأوراق البحثية على البريد الالكتروني للملتقى :

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

رابط تحميل الإعلان بصيغة PDF:

https://drive.google.com/file/d/1mKTdWWWYLQPc4jeTNOPxZQf8C0IurhV4/view?usp=sharing