"القيم الروحية ودورها في تماسك المجتمع ورقائه"

موضوع آخر ندوة للجلسات الرمضانية

اختتم مركز البحث في العلوم الاسلامية والحضارة جلساته الرمضانية بندوة حول القيم الروحية ودورها في تماسك المجتمع ورقيه، وذلك يوم 03 جويلية 2016 الموافق ل 28 رمضان 1437 والتي نشطها أساتذة ودعاة من فلسطين والسودان.

و قد افتتحت الندوة أشغالها بكلمة ترحيبية لمدير المركز البروفيسور المبروك زيد الخير بضيوف الجزائر، كما تحدث عن الأهمية الملحة للاهتمام بالقيم الانسانية عامة ودور القيم الإسلامية خاصة في انتشال الخلاف النحلي والصراع المللي. 

المداخلة الأولى كانت للشيخ فريد شحادة راشد والتي أثنى في بدايتها عن جهود الجزائر حكومة وشعبا في دعم فلسطين، وأبرز في هذا الصدد عن الحياة الروحية بمفهوميها العملي والتطبيقي في عهد النبيء صلى الله عليه وسلم، وأثرها في تماسك المجتمع وعيشه في سعادة واطمئنان لينهي مداخلته بدور هاته القيم في تكاتف الشعبين الفلسطيني والجزائري.

 ومن جانب آخر استفاض وأفاد الاستاذ وجيه محمد زيود في حياة الانسان وتركيبه من جسد وروح، وعن علاقة الروح وصلتها بالخالق وعلاقتها بالكون في التأمل والتدبر ولتسخيرها لمعرفة حقيقة هذا الكون، كما دعا الأستاذ المحاضر الى ضرورة البناء في تكوين الانسان وتكوين الحضارة التي يجب المحافظة عليها.

 أما الدكتور السوداني التيجاني علي آدم الادريسي افتتح كلمته بكلمة شكر للمركز والقائمين عليه، ونبه إلى أهمية التربية الروحية في حياة المسلمين ودورها في الحفاظ على الموروث الحضاري بدءا من آدم عليه وانتهاءا بتربية المصطفى صلى الله عليه وسلم للصحابة.

وبعد النقاش اختتمت الندوة بالتوصيات التي ركزت على حساسية الموضوع وضرورة تحيين وأسلمة العصر لا تعصير الاسلام والتصوف بمعناه السامي.

للتذكير فإن هاته الندوة تدخل ضمن اطار برنامج النشاطات العلمية التي ينظمها المركز والتي عرفت حضور رئيس جامعة الأغواط وعمداء كلياتها وأعيان مدينة الأغواط.

Back to top